طريقة البامية (اخر مشاركة : رنيم حمدي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          فوائد القسط الهندي للسحر (اخر مشاركة : رنيم حمدي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          لغز ( 1 ) ( نجم الشعر ) (اخر مشاركة : نجم الشعر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          انا شريتك ( نجم الشعر ) (اخر مشاركة : نجم الشعر - عددالردود : 4 - عددالزوار : 94 )           »          كل حرف ( نجم الشعر ) (اخر مشاركة : نجم الشعر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          يالوقت ( نجم الشعر ) (اخر مشاركة : نجم الشعر - عددالردود : 4 - عددالزوار : 101 )           »          طقم كنب جاهز للتسليم . عروض لمدة محدودة (اخر مشاركة : غوايش - عددالردود : 0 - عددالزوار : 51 )           »          تسجيل الحضور اليومي لأداري المنتدى (اخر مشاركة : رعد الشمال - عددالردود : 1287 - عددالزوار : 1842 )           »          طريقة عمل البطاطس المهروسة (اخر مشاركة : رعد الشمال - عددالردود : 1 - عددالزوار : 74 )           »          كيكة الشوكولاته (اخر مشاركة : رعد الشمال - عددالردود : 1 - عددالزوار : 42 )           »         
أعلانات الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعه
التميز خلال 24 ساعة
 العضو المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المشرفة المميزه 

لغز ( 1 ) ( نجم الشعر )
بقلم : نجم الشعر
قريبا
قريبا

شريط الاهداءات



الملاحظات

][ ♣ منتدى الحوار العــام ♣ ][ ♣ قسم خـاص بـ المواضيـع العامه و النقاش الهادف و البنـاءا ♣

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 07-30-2021, 05:25 PM
عبدالهادي حسين الطويلعي غير متواجد حالياً
اوسمتي
و سام الالفيه الحاديه عشر و سام النشاط و سام العطاء و سام التميز 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1859
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 فترة الأقامة : 3588 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (08:20 PM)
 المشاركات : 12,301 [ + ]
 التقييم : 105
 معدل التقييم : عبدالهادي حسين الطويلعي will become famous soon enoughعبدالهادي حسين الطويلعي will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
Th Arrow (الرفق والمحبة والتواضع ) م7 : الباب الأول



(الرفق والمحبة والتواضع ) م7 : الباب الأول
من قواعده رفع الحرج ومن منهجه إصلاح العوج . ومن مقاصده إصلاح أحوال العباد في أمور المعاش والمعاد . والحث على الإصلاح وحماية الناس من طرق الشر والفساد . معاملته: حلم وحكمة .رفق وصبر .أناة وتثبت .نظام وانضباط .يدرأ المفاسد .ويجلب المصالح .ويقلل الخلاف .ويحث على الجماعة والائتلاف .ويمنع شيوع الفوضى . ويحرص على استتباب الأمن .ويسد باب الفتن .ويوصد طريق الإحن والمحن .يزجر أبناه عن العنف والقسوة. والجفاء والغلظة . والشدة والفظاظة .ربى الإسلام أتباعه على التوادد والتراحم والتعاون والتفاهم والترابط والتلاحم . في تعامل رفيق وترابط وثيق . وتفاعل رقيق . ونظام دقيق .ولهذا كان المجتمع الإسلامي مجتمع محبة وصفاء . ومودة وإخاء . وطهر ونقاء . وسلامة وهناء . لا يعرف الحقد والبغضاء . والعنف والشحناء . يسود أبناه رفق ولطافة . خلق وبشاشة . في كف للأذى . وبذل للندى . كلمة حادية . وابتسامة حانية تفتح القلوب . وتهش لها النفوس . وتأسر المشاعر . وتسلب الضمائر . فتتطلع الأمة إلى مجتمع أفضل . وتجاوب أمثل . وإصلاح أشمل . وتنشد منزلة أبهى . وحالا أزهى يحقق مصالح الأمة . رعاة ورعية حكاما ومحكومين .وإذا كان السعي لإصلاح ما تفاقم من أحوال الأمة . وما تصدع من بنيان المجتمعات . مطلب كل غيور على دينه . فإن هناك مبدأ عظيم . ومنهج قويم . يعتبر بلسما شافيا . وحلا كافيا . وأمرا وافيا . ودواء ناجعا . وعلاجا نافعا . لا يتأتى الوصول إلى المأمول إلا من طريقه . وإذا أهمل وترك . جر المجتمع إلى بلاء خطير . وشر مستطير . ويتمثل ذلك المبدأ في مسلك رشيد . ومنهج سديد . ذلكم هو مبدأ الرفق في الأمور . في الأقوال والأفعال . في السلوك والمعاملات . في الأخلاق والتصرفات . في الدعوة والحسبة . في الإصلاح والتربية . في البيت والأسرة . في السوق والمدرسة . في الحكم على الناس جماعات وأفرادا . بل في حالتي السلم والحرب . يحتاج إليه الراعي مع الرعية . والرعية مع الرعاة . والمربي مع مربيه .والداعية مع مدعويه . والقاضي والموظف مع مراجعيه . والعالم مع تلاميذه . والمدرس مع طلابه . والأب مع أبنائه . والزوج مع زوجه. وهكذا كل مسلم مع إخوانه المسلمين . الأقربين والأبعدين . بل حتى مع البهائم العجماوات . فما كان الرفق في شيء إلا زانه . ولا نزع من شيء إلا شانه . كما صح بذلك الخبر عن سيد البشر عليه الصلاة والسلام . فالرفق والحلم والأناة والحكمة خلال حث عليها الإسلام . لما لها من آثار عظيمة على الفرد والمجتمع والأمة . فالرفق يحبب فيك الرفيق ويدني منك الصديق .
إذا نزل الرفاق وأنت ممن بلا رفق بقيت بلا رفيق
والعنف يبعدك عن الصواب ويجر عليك اللوم والعتاب . ويفقدك الصحاب والأحباب . وماذا تجني من وجه عبوس . وقلب يبوس .ترغي وتزبد . وتقرب وتبعد . ولا تحرق إلا قلبك . تصرف أحمق . وقول أخرق وتعامل فظ . ماذا يجني الإنسان من ذلك إلا الندامة والملامة . وحرمان الخير والاستقامة . والعياذ بالله . روى مسلم في صحيحه عن جرير رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (من يحرم الرفق يحرم الخير كله ) فالرفق جماع الخير . وطريق محبة الخلق . والوصول إلى الحق ورضى الرب تبارك وتعالى .قال صلى الله عليه وسلم (إن الله رفيق يحب الرفق ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف وما لا يعطي على سواه ) وما أظلت السماء وأقلت الغبراء .أكثر رفقا وأعظم حلما من النبي المصطفى والحبيب المجتبى بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام . كم لاقى في سبيل الدعوة وتبليغ رسالة الله ولكنه صاحب الخلق العظيم الموصوف في كتاب رب العالمين (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم ) فمع شدة أذى قومه له وردهم عليه وتكذبهم لرسالته بل تعدى الأمر إلى رشقه بالحجارة . وإدماء عقبيه وكسر رباعيته وإغراء السفهاء به . ووضع سلى الجزور على جسده الطاهر وهو ساجد في ظل الكعبة . ومحاولة قتله . فما كان منه إلا ان يقول في أشد الكربات وهو الرءوف الرحيم بأمته ( اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون ) .إنه المنهج عبر القرون . ومرور الأعوام والسنين . واختلاف الأعصار والأمصار . واختلاف الأزمان والأمكنة . ليس عنه خلاص ولا منه مناص . ويوم فتح مكة . ظن أعداؤه أنه سيقتل وينتقم . ويأتي بأمر غشم فقال : ( ما تظنون أني فاعل بكم ) قالوا : خيرا . أخ كريم وابن أخ كريم . قال : (اذهبوا فأنتم الطلقاء ( لا أقول لكم إلا كما قال يوسف لأخوته : ( لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم وهو ارحم الراحمين ) .
وفتحت مكة والقلوب بحكمة يحنو لها السيف الصقيل ويحفد
واتاك قومك خائفين وكلهم يخشون بطشك حرهم والأعبد
فصفحت عنهم والسماحة والندى والجود والإحسان عندك سرمد
عليه صلوات الله وسلامه . هذه سمات أهل القلوب الشفيقة . والعقول الراجحة . والأفكار النيرة . وهي في الرجال تدرج في سلم الكمال عقلا ورزانة . بعيدا عن المسالك الطائشة . والتصرفات الحمقاء .فكم سبب ذلك من المعارك التي تتبذل فيها الأعراض وتعدو فيها الشتائم على الحرمات المصونة . ولا مسوغ لذلك إلا التعجل والاندفاع . وملاك النجاة . تغليب الحلم على الغضب . والرفق على العنف . والأناة على التعجيل . ومتى اجتمع في فرد عنف وعجلة .ضر نفسه وأوكسها .وجنى على مجتمعه وأمته أركسها .إن العنف في الإنسان دليل نقص ونزق وفي الأمة طريق لفساد كبير . وشر مستطير . العنف يوغر الصدور . ولا يحل المشكل من الأمور . وهو في مجال الإصلاح والدعوة والتربية والحسبة اشد وأعظم . أرسل الله موسى وهارون إلى فرعون مدعي الربوبية والمتعدي على مقام الإلوهية . فرسم جل في علاه . منهجا يلتزم إلى قيام الساعة (اذهبا إلى فرعون إنه طغى . فقولا له قولا لينا لعله يتذكر أو يخشى ) يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ( من أمر بالمعروف ونهى عن المنكر . فينبغي أن يكون عليما بما يأمر به عليما بما ينهى عنه .رفيقا فيما ينهى عنه .حليما فيما يأمر به . حليما فيما ينهى عنه . فالفقه قبل الأمر . والرفق عند الأمر . والحلم بعد الأمر )كما ينبغي للداعية والمحتسب . أن يعرف قواعد الشريعة ومقاصد الإسلام . بادئا بالأهم فالأهم . آخذا بالأصلح فالأصلح . فإذا كان أمامه مصلحتان قدم أعلاهما . وإذا رأى مصلحة عامة . وأخرى خاصة . قدم العامة . وإذا دار الأمر بين المصلحة والمفسدة . وتكافأتا . قدم درء المفاسد . وفيه المصلحة . على جلب المصالح . وإذا تعارضت مفسدتان . أخذ بأدناهما . يتغيى في موازنته الرفق والسماحة . إما إلفا القول أو الفعل على عواهنه دون نظر في العواقب . فليس من الحكمة في شيء . ولا من الرفق في قبيل . إنه لا بد من تصحيح المناهج . وضبط المواقف . وتعديل المسارات . وضبط العواطف . والانفعالات . وتهذيب الحماسة . والتحلي بالصبر يقول ابن القيم رحمه الله ( ومن تأمل على ما جرى للإسلام من الفتن صغارها وكبارها . رآها من إضاعة هذا الأصل وعدم الصبر على المنكر . فطلب إزالته . فتولد منه ما هو أكبر منه ). ولهذا لا عجب أن نرى أناسا داخلهم اليأس فانفلتوا قبل منتصف الطريق . وفهموا دروب الإصلاح. على أنها مواجهة ومناطحة . فحصل بذلك من الفتن ما لا يعلمه إلا الله .إن مصلحة الألفة والجماعة والتلاحم بين الشعوب والقيادات مصلحة راجحة . وإن سلوك مسالك الإثارة وشيوع النقد بين الصغير والكبير . يخرق سياج الوحدة . ويبذر بذور الفرقة والفتنة . ويجرئ الأغرار على اقتحام هيبة الولاية ومكانة الإمامة . ولقد ضل أقوام اتخذوا طريق العنف منهاجا للدعوة والإصلاح . وأي إصلاح حصل جراءه عبر التاريخ أما سطر في تأريخ الأمة من جرب هذه المسالك . فهل جنت الأمة إلا شيوع القتل . وسفك الدماء . وإثارة الخوف والرعب . وفتح السجون والمعتقلات . أفلا يعتبر آخر هؤلاء القوم بأولهم . ويراجعوا أنفسهم . ويستبينوا طرق الإصلاح من علماء الشريعة ذوي النظر السديد . والمنهج الرشيد والتجربة المتئدة الطويلة . لقد صح واستقام لدى العقلاء أن العنف لا يولد إلا عنفا مثله وأشد منه . ومهما يكن من امر . فحل الأمور بالرفق والتؤدة والحكمة وضبط الأمور .والحكيم من يضع الأمور مواضعها.
ووضع الندى في موضع السيف بالعلا مضر كوضع السيف في موضع الندى
وإذا كنا نعيش في زمن رفع العنف فيه عقيرته وتوارى الرفق على استحياء فإن أعداء الإسلام أول مسعر لهاتيك النيران . إذ لا يعرفون إلا لغة العنف بجميع أصنافه .لا تسمع إلا قتلا وتشريدا . وتعذيبا واغتيالا . أسلحة فتاكة . وحروبا مدمرة . تابعوا ما يجري في فلسطين . وما يدور في مواضع شتى .وأهل الإسلام عبر تأريخه الطويل . أرفق الخلق بالخلق .وأوثق البرية بالرحمة والرفق . لم يغدروا في حرب . ولم يخدعوا في عهد لم يمثلوا . ولم يقتلوا شيخا ولا وليدا ولا امرأة . بشهادة الأعداء قبل الأصدقاء . وأما موجات الإرهاب التي يلصقها أعداء الإسلام بالإسلام . فالإسلام منها براء . لكن على أهل الإسلام أن لا يكونوا سببا في استفزازات الأعداء . ومهما التمس الناس عذرا فإن الخلق أبلج . إذ على المسلمين أن لا يسلكوا مسالك العنف . لا في مواجهة الحكومات ولا غيرها . وكم يلتف حول النبتة الطيبة طفيليات ضارة تذهب بنضارتها . وقد تودي بها . وتوردها موارد العطب .تحلوا بالثوابت واحذروا جديد النوابت . رفقا رفقا في كل أموركم تحققوا المصالح لأنفسكم . ومجتمعكم وأمتكم . ( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم . وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم . وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم ) وألزموا الرفق في كل أحوالكم . فهو من الثوابت الأزلية التي لا يصح التفريط فيها في أي وقت من الأوقات . ولا يظنن ظان أن الرفق معناه ترك الأمور في أعنتها . دون سعي للإصلاح . كلا . كما ان ذلك لا يعني التجاوز والتعادي.
ولا تغل في شيء من الأمر واقتصد كلا طرفي قصد الأمور ذميم
بل يكون الرفق أحيانا عين الحزم . فقتل القاتل رفق بالمجتمع
فقسا ليزدجروا ومن يك راحما فليقس أحيانا على من يرحم
لكن الخطورة كل الخطورة . أن يصدر العنف عن منهجية متبناة وطريقة متبعة . ألا وإن من الرفق . الرفق في الحكم على معتقدات الناس ومقاصدهم . وكم يسوؤك من محترفي تجارة النقد ممن يقعون في النيات . ويحكمون على المقاصد بجرة قلم . أو كلمة عامة فيصنفون فلانا من أهل الجنة وفلانا من أهل النار . في أي لحظة من ليل أو نهار . ولا يتورعون عن الحكم بالتضليل والتجهيل على مقامات الرجال. لا سيما من أهل العلم والفضل . ألا وإن من الرفق . الرفق في الأمور الأسرية والتربية البيتية . فما كثرت المشكلات . وما عم الشقاق والطلاق والفراق إلا بسبب العنف ومجانبة الرفق في الأمور . وأحق الناس بالرفق . ولاة أمر المسلمين . في معرفة قدرهم ومكانتهم . ومعرفة جميلهم والدعاء لهم وعدم الخوض في أعراضهم . والرفق بالعلماء . في الاعتزاز بهم والاعتذار لهم . ومعرفة سبقهم وفضلهم . وأهل الحسبة في عدم تضخيم أخطائهم . ومعرفة جهودهم . فهم بإذن الله . الجنة الواقية . والدعامة الراسخة الباقية . والأقارب في صلتهم . والأيتام في الإحسان إليهم . وهكذا العمال والخدم . في عدم ظلمهم وبخسهم حقوقهم . فليعلم ذلك أصحاب المؤسسات والشركات . الذين يظلمون العمال ولا يؤدون لهم حقوقهم . وإذا كان الرفق بالحيوان . قد بلغ الإنسان منزلة التنعم بالجنان . فما بالكم بالرحمة والرفق ببني الإنسان . وازدانوا بالرفق في كل أموركم ولا سيما التربويون والدعاة والمصلحون . والآباء والمحتسبون . كان الله في عون الجميع ورزقهم صلاح الحال والمآل بمنه وكرمه .أسأل الله صدق القول وصدق العمل وصدق النية .
عبد الهادي الطويلعي
20ذي الحجة1442ه



 توقيع : عبدالهادي حسين الطويلعي



آخر تعديل رحيل الورد يوم 07-30-2021 في 11:01 PM.
رد مع اقتباس
قديم 07-30-2021, 05:41 PM   #2


الصورة الرمزية احساس انثى
احساس انثى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2280
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 09-25-2021 (10:21 PM)
 المشاركات : 42,270 [ + ]
 التقييم :  75
 اوسمتي
و سام الالفيه الثامنه و الثلاثون و سام العطاء و سام التميز و سام النشاط 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



يعطيك العافيه كاتبنا
طرح اكثر من رائع
بانتظار جديدك بشوق
تحياتي لك
احساس انثى


 
 توقيع : احساس انثى

يمنع وضع كلمات المغادره بالتواقيع
الاداره


رد مع اقتباس
قديم 07-30-2021, 07:05 PM   #3


الصورة الرمزية رعد الشمال
رعد الشمال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3835
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : 09-23-2021 (05:41 AM)
 المشاركات : 92,947 [ + ]
 التقييم :  14
 اوسمتي
و سام الالفيه السبعون و سام العطاء مراقب متميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



موضوع رائع جداً و طرح مميز بارك الله فيك


 

رد مع اقتباس
قديم 07-30-2021, 11:02 PM   #4

الاقسام العامه



الصورة الرمزية رحيل الورد
رحيل الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3460
 تاريخ التسجيل :  Sep 2016
 أخر زيارة : 08-07-2021 (08:04 PM)
 المشاركات : 12,298 [ + ]
 التقييم :  40
 اوسمتي
و سام الالفيه الحاديه عشر و سام العطاء و سام النشاط و سام المشرفه المميزه 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خير علي الموضوع

نور الله قلبك بكل خير


 
 توقيع : رحيل الورد



رد مع اقتباس
قديم 07-31-2021, 08:31 PM   #5


الصورة الرمزية النمر
النمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 334
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : اليوم (01:12 AM)
 المشاركات : 22,804 [ + ]
 التقييم :  300
 الدولهـ
Saudi Arabia
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
 اوسمتي
و سام الالفيه الواحد والعشرون و سـام الاداره العامه و سام المدير العام و سام العطاء 
لوني المفضل : Teal
افتراضي













عبدالهادي حسين الطويلعي .




موضوع رائع جداً و طرح مميز بارك الله فيك .
دائماً بأنتظار بوح قلمك المتميز .
كاتبنا المتألق .
شكراً لك .
تحيتي
.



 
 توقيع : النمر



رد مع اقتباس
قديم 08-26-2021, 10:52 PM   #6


الصورة الرمزية رنيم حمدي
رنيم حمدي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4150
 تاريخ التسجيل :  Aug 2021
 أخر زيارة : اليوم (12:04 AM)
 المشاركات : 20 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



موضوع رائع جداً و طرح مميز


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 2 (0 عضو و 2 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
كلمة أدارة الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعه من عنزه

الإدارة: *-إدارة الموقع غير مسؤولة عن أي مشاركة من مشاركات الأعضاء كل مشاركة تخص كاتبها فقط-* الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعة من عنزة

Security byi.s.s.w