لا تظن أنك ستجد صديقاً لا يخطئ!!! (اخر مشاركة : خيال انثي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          لو خيرووك تتعشى مع أحد الاعضاء مين تختار (اخر مشاركة : خيال انثي - عددالردود : 123 - عددالزوار : 4404 )           »          اهداء من رحيل الورد (اخر مشاركة : خيال انثي - عددالردود : 58 - عددالزوار : 12063 )           »          حلى الرمان بالفيمتو (اخر مشاركة : خيال انثي - عددالردود : 3 - عددالزوار : 42 )           »          (تغريدة 113 ) (اخر مشاركة : خيال انثي - عددالردود : 8 - عددالزوار : 122 )           »          ((أحذر عدوك مرة واحدة وصديقك مئة مرة))م7 ب6 (اخر مشاركة : خيال انثي - عددالردود : 2 - عددالزوار : 34 )           »          (الخرافات لا تقي من الاوبئة) (اخر مشاركة : خيال انثي - عددالردود : 3 - عددالزوار : 27 )           »          (المتباكيين على فلسطين والمسجد الأقصى)م7/ب3 (اخر مشاركة : خيال انثي - عددالردود : 4 - عددالزوار : 42 )           »          ( حتى الجوائح الصحية وشبح الموت لم يروع الفاسدين )م7/ب5 (اخر مشاركة : خيال انثي - عددالردود : 4 - عددالزوار : 36 )           »          عاد عيدك يا وطن بأمن وسلام...وكل عام وانت من خير بخير (اخر مشاركة : رعد الشمال - عددالردود : 5 - عددالزوار : 40 )           »         
أعلانات الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعه
التميز خلال 24 ساعة
 العضو المميز   الموضوع المميز   المشرف المميز    المشرفة المميزه 

حلى الرمان بالفيمتو
بقلم : رحيل الورد
قريبا


شريط الاهداءات



الملاحظات

][ ♣ منتدى الحوار العــام ♣ ][ ♣ قسم خـاص بـ المواضيـع العامه و النقاش الهادف و البنـاءا ♣

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 05-23-2020, 02:08 AM
عبدالهادي حسين الطويلعي متواجد حالياً
اوسمتي
و سام الالفيه الحاديه عشر و سام النشاط و سام العطاء و سام التميز 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1859
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 فترة الأقامة : 3101 يوم
 أخر زيارة : اليوم (05:56 PM)
 المشاركات : 11,801 [ + ]
 التقييم : 105
 معدل التقييم : عبدالهادي حسين الطويلعي will become famous soon enoughعبدالهادي حسين الطويلعي will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
Th Arrow (مائة عام من مخطط التقسيم)م7/ب6



بسم الله الرحمن الرحيم

(مائة عام من مخطط التقسيم)م7/ب6
قبل أيام مرت الذكرى المئوية على تفتيت العالم العربي عندما وقع الفرنسي فرانسوا جورج بيكو والبريطاني مارك سايكس معاهدة «سايکس بيكو» التي تام بموجبها اقتسام معظم المنطقة العربية بين كل من فرنسا وبريطانيا.
ومنذ أن عرفنا أنفسنا اطفالا صغارا على مقاعد الدراسة ونحن نسمع معلمينا يروون قصة اقتسام العالم العربي وما جرى من "مؤامرات " بين الدول الكبرى في خضم الحرب العالمية الأولى، وكيف أن الأمور انتهت نهاية سعيدة بعد الحرب العالمية الثانية فاستقلت البلدان العربية ولم يبق إلا فلسطين التي قيل انها سوف تتحرر قريبا وان العالم العربي في طريقه إلى تحقيق وحدة اندماجية بين دوله التي مزقها الاستعمار.
ما حدث بعد ذلك معروف. فلا الوحدة الاندماجية أو غير الاندماجية تحققت، ولا فلسطين تحررت! بل أن الأنكى من ذلك أن ما تبقى من فلسطين. بما في ذلك القدس، تم احتلاله من الإسرائيليين وعندما اعترفت دول عربية بـ "إسرائيل" وتبادلت معها التمثيل الدبلوماسي تنازلت «إسرائيل» عن شيء من «سيادتها» على الضفة الغربية وقطاع غزة، فما كان من إخوتنا الساسة الفلسطينيين إلا أن سارعوا إلى إيجاد حكومتين متنازعتين: واحدة في الضفة والأخرى في القطاع!
غير أن هذا ليس إلا جزءا من الحكاية. فتسلسل الأحداث انتهى بنا إلى أن بعض الدول العربية التي كنا نظن أنها راسية تفتت هي الأخرى مثلما حدث في زمن سايكس الإنجليزي و بيكو الفرنسي، بل أشنع بكثير !!
واليوم بعد مرور مائة عام بالتمام والكمال على توقيع معاهدة سايكس بيكو لم يعد موجودا من وعود النهضة التي أطلقها مفكرو وأحرار العرب للانعتاق من التبعية العثمانية ثم من التبعية الاستعمارية إلا السراب ودولة تنظيم داعش وجيوب القاعدة والتنظيمات الإرهابية الأخرى التي تتسمى بمختلف التسميات في طول العالم العربي والإسلامي وعرضه!
انتهت الأحلام العربية الجميلة «التي عشنا بها زمنا رغدا» وصار ابلغ تعبير عن الحالة العربية هو قوارب الموت التي تحمل المهاجرين السوريين عبر البحار إلى أراضي لا ترحب بهم ولا تريد أن تفتح حدودها لهم، هذا هو حالنا بعد مائة عام من الخيبات المتلاحقة! صحيح ان هناك قصص نجاح في مجال التعليم والصحة والعمران بمستويات مختلفة من بلد عربي الي بلد آخر، لكن المحزن هو ان ما تحقق لم يكن الا جزءاً صغيرا مما كان يمكن تحقيقه وما يدمي الفؤاد هو الخطر الوجودي الذي يتهدد الامة العربية الغافلة عن ذلك والغارقة في نزاعاتها وحروبها الاهلية وبؤسها العظيم.
أنني في هذه المقالة سأكون صادقاً مع ربي في طرح الحقيقة بدون مبالغة او تملق، سأكون صادقاً مع نفسي بتحري الصدق ونقل الحقيقة كما حصلت وهو يمثل وجهة نظري الخاصة. سأكون صادقاً لأمانة القلم والكلمة لا اطرح كذباً او زوراً او ظلماً او زيادة او نقصان الا ما كان خافياً.
ومحور هذا المقال هو على ما يسمي بالربيع العربي، كان فكر من كانت السلطة في عنقه. القائد المؤمن الأول. ملك ملوك افريقيا. الرئيس المهيب الرئيس الحافظ الأمين. الرئيس الذي استحق قيادة الشعب السعيد وغيره وغيره من الألقاب التي يخجل حتى من كتابتها. ثلة مجانين تميزوا بقدرتهم الاستثنائية على إحالة كل بارقة امل الي جحيم لا يصدق، قصص ومشاهد لا يمكن ان تحدث في أي بقعة إنسانية الا في هذا الوطن العربي. دكتاتوريات احالت البشر والشجر والحجر الي رماد بحثا عن زعامة وهمية أو هربا من استحقاقات داخلية. تتفاقم يوماً بعد يوم. حكم بالحديد والنار بادعاءات مواجهة الامبريالية، وقوي الاستعمار الجديد والصهيونية حتى إذا ما طالب المواطن بحقوقه تم قمعه بدعوي الخيانة العظمي وشق صف الامة، وبدلا من ان تلتفت الدكتاتوريات لما يمكن ان يوحد شعوبها. راحت تقسم الوطن وتعطي القوة في يد طائفة لتقمع الأخرى، وتتفرغ هي لنهب البلد، ولمغامراتها الخارجية، والزج بمقدرات شعوبها في أتون الحروب التي لا تستثني الا الجهل والمرض والفقر. جرائم لا يمكن ان يتصورها بشر، وقصص لا يمكن ان يتخيل الانسان الطبيعي، وشعوبها تعاني من الويلات اكبره انها ظلمات بعضها فوق بعض. انها تحدث في الجهة الأخرى من العالم. رئيس يحرق مكوناً اجتماعيا من مكونات المجتمع بالسلاح الكيماوي، بينما جاره يسلط طائراته على مدينة ويغادرها عن أربعين ألف قتيل. ترك جثثهم تحت الركام عبرة لبقية المدن.
عندما نتذكر الشام وحضارة الامويين. دمشق أقدم مدن العالم بعد مكة المكرمة، الزعماء العظام يبنون بلدانهم اما دكتاتور دمشق حطمها مئة سنة. العراق بلد الحضارة والعلماء والتاريخ(نينوي) منشأ اب الأنبياء إبراهيم عليه السلام اين ذهب العراق؟ وحضارته وتاريخه المجيد بعد ان احتلته (دابة الأرض) الدولة الصفوية. اليمن السعيد ذلك الشعب المبتلى، والذي كان يحلم ولو بجزء يسير من السعادة، تصوروا رئيسه المخلوع والمتخلف والخائن أصبح أغني انسان في العالم هرب استحقاقات هذا الشعب المظلوم، وجد في حساباته 62 مليار دولار. لبنان بلد الفكر والفن والجمال أصبح له أكثر من سنتين بدون رئيس والسبب هو حزب إيران "حزب الشيطان" وإذا ما تأملت الجزائر. بلد المليون شهيد. بلد المساحات الخضراء والمياه والصحراء الشاسعة والنفط الغزير. تأمل كيف ان الشعب الذي قدم مليون شهيد لطرد المستعمر أصبح على استعداد لبيع كل شيء مقابل تذكرة باتجاه واحد .. الي باريس.. ليلحق بالمستعمر الذي طرده بالأمس، لقد كان المشهد مزريا والرئيس الحالي والفائز بولاية رابعة يعجز عن القاء كلمة للجماهير المحتشدة بانتظاره ويكتفي بالظهور عبر سكايبي بواسطة جهاز لابتوب يقرأ له أحد المعاونين له في الميكروفونات. وما يخاف عليه هو الا نطوي بحضن الدولة الصفوية.
واليوم وبعد مرور 100 عام على «سايكس بيكو» ماذا حدث، الانجليز والفرنسيون قسمٌوا العرب كما تشاء مصالحهم، لكن الذين جاءوا من بعدهم قسمٌوا العرب الي اصفار لا فرق بين بقائها او فنائها. ارتكبوا كل الفظاعات وأضحت دولهم مرشحة لمزيد من التقسيم الذي ترسمه الأحقاد والثارات التي لن تندمل الا ربما بعد مئة عام اخري. الدكتاتوريات التي أوصلت شعوبها لهذا الخراب .. الخراب الذي جعل من الشعوب التي كانت فيما مضي بلا أحلام. تصبح اليوم بلا حياة، وإذا سبرنا تاريخنا نحن المسلمون، والعرب خاصة ترتفع هاماتنا وقاماتنا كيف لا فإذا نظرنا شمالا وغرباً، وقد فتحنا الاندلس ونشرنا العدل والتوحيد والحضارة الإسلامية، وإذا نظرنا جنوبا وشرقا وقد نشرنا الحضارة والعدل في الهند والسند والصين، وإذا نظرنا الي واقعنا الحاضر يحق لنا ان نتوارى أصبحنا شعوباً تبع بعد ما كنا نتبع، وأصبحنا بلا هوية وبلا إرادة.
ومن سوء حالنا نحن العرب بعدما فقدنا هويتنا الوطنية، وقيمنا الإسلامية وشخصيتنا العربية وارادتنا الحرة ان قدرنا اوقعنا جيراناً لدولة مجوسية وصفوية لا يأمن جيرانها بوائقها استغلت غفلتنا وضعفنا فكشٌرت عن انيابها الخبيثة في لبنان، وفي سوريا، وفي العراق، وفي اليمن، وفي دول الخليج حتى الدول العربية الواقعة في افريقيا أصبحت هدفاً لها.
جربت إيران محاربة العرب، وبدأت بعد نجاح ثورتها عام 1979م محاربة الجارة العراق لمدة ثمان سنوات، وعندما فشلت جربت أسلوب اخر هو التغلغل داخل نسيجنا الوطني، فا استهدفت شباب الامة لأغوائهم، ونشرت الجواسيس من واقع سفاراتها وممثليها في الدول العربية المستهدفة، ثم لجأت الي أقذر الاعمال وهو العبث بالحج هذه الفريضة والركن الخامس من الإسلام. الذي يأتون اليه المسلمون من كل فج عميق يافدون الي اطهر بقعة وأشرف مكان «قبلة المسلمون» لم يسلم من بذر الفتنة والمذهب الطائف الخبيث، هَربٌت المتفجرات داخل احرامات حجيجها، وعندما شعرت في عدم قدرتها مجابهة الدول العربية فكرت بالحصول على السلام النووي، وقد حصلت على ما تريد استغلت عفوة العالم العربي، واخص المملكة ودول الخليج، وهشاشة الإدارة الامريكية. وما يثير السخرية حقا هو ان البرنامج النووي لا إيران والذي لم يكن من المفترض ان يكون له وجود قد اكتسب شرعيته من قبل مجموعة (5+1) وأصبح له حق الوجود لاستخدامه.
السؤال الذي يجب طرحه وبكل شجاعة .. هل يري أحد أي بصيص امل للتعاون والتعايش السلمي وحسن الجوار من واقع السلوك الإيراني الحالي؟ هل هناك ولو بسيطاً علي ارض الواقع من تصرفات وسلوك هذه الدولة الصفوية والحاقدة؟ ماذا عن إعطاء طهران 150 مليار دولار.. هل أي من هذه الأموال سوف تساعد في الحفاظ على وجودها في سوريا، وفي العراق، وفي لبنان، اري انه من الضرورة ومن الحفاظ على الامن العربي ومن اوجب الواجبات على قادة العرب ان تطرد إيران من جميع الأقطار العربية المحتلة الان من قبل الدولة الصفوية والمجوسية إيران. تطرد من سوريا ومن العراق، ومن لبنان. إيران دولة هشة وهم جبناء والعرب يمتلكون من القدرة العسكرية واللوجستية والامكانيات الكافية – اما ان ينتظرون حتى تحصل على السلاح النووي هي خيارات صعبة. انظروا كوريا الشمالية لا يتجاوز سكانها خمسة ملايين تغاضت عنها أمريكا حتى أصبحت نووية فهي تهدد أمريكا الان وغير أمريكا. إيران الدولة المجوسية والصفوية الحاقدة هي العدو الأول للعرب فأنني اكرر ندائي لقادة العرب المخلصين لعروبتهم وكيانهم وكرامتهم لا تسمحوا لإيران في التمدد والتوسع في بلدانكم طالما كل الظروف مواتية لكم وقبل إن أختم هذه الشهادة . فإنني أذكرَ أمة العرب حكاماً وشعوباً بالمستعمر الماضي و الحاضر تلكم هي الدولة العثمانية . فلقد استعمرت الشعوب العربية ستة عقود لم تترك ولم تذر . ولولى تفككها بالحرب العالمية الأولى لما أخلَت الاوطان العربية وهاهي تحاول إعادة استعمارها من جديد هاهي تمركزت في أمارة الخيانة و العار قطر.وهاهي تعبث بالشعب التونسي بواسطة ريالها القذر . وهاهي ايضاً تدمر الشعب الليبي . وهاهي ايضاً تتحالف مع العدو المجوسي الإيراني لتقسيم الوطن العربي واحتلاله . أستيقضوا أيها العرب .
وبعد رسالتي هذه قد أكون قارئاً فقط اسأل الله صدق القول، وصدق العمل، وصدق النية.
عبدالهادي الطويلعي
30 رمضان 1441



 توقيع : عبدالهادي حسين الطويلعي



آخر تعديل رحيل الورد يوم 05-23-2020 في 04:23 AM.
رد مع اقتباس
قديم 05-23-2020, 02:34 AM   #2


الصورة الرمزية رعد الشمال
رعد الشمال متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3835
 تاريخ التسجيل :  Aug 2018
 أخر زيارة : اليوم (06:54 PM)
 المشاركات : 91,491 [ + ]
 التقييم :  14
 اوسمتي
و سام الالفيه السبعون و سام العطاء مراقب متميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



طرح في غايه الروعه والجمال
ولاحرمنا جديدك القادم والشيق


 

رد مع اقتباس
قديم 05-24-2020, 08:25 PM   #3


الصورة الرمزية النمر
النمر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 334
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : اليوم (08:51 AM)
 المشاركات : 22,064 [ + ]
 التقييم :  300
 الدولهـ
Saudi Arabia
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
 اوسمتي
و سام الالفيه الواحد والعشرون و سـام الاداره العامه و سام المدير العام و سام العطاء 
لوني المفضل : Teal
افتراضي













عبدالهادي حسين الطويلعي .




موضوع رائع جداً و طرح مميز بارك الله فيك .
دائماً بأنتظار بوح قلمك المتميز .
كاتبنا المتألق .
شكراً لك .
تحيتي
.



 
 توقيع : النمر



رد مع اقتباس
قديم 05-24-2020, 09:17 PM   #4


الصورة الرمزية خيال انثي
خيال انثي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3733
 تاريخ التسجيل :  Oct 2017
 أخر زيارة : اليوم (06:01 PM)
 المشاركات : 778 [ + ]
 التقييم :  10
 اوسمتي
و سام العضوه المميزه 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



يعطيك الف عافيه على الموضوع الرووعه
وسلَمت أٌنآملـگ وسلم لنا فكرك ع الـآنتقاء آلمميٍـز
دمت ودام قلمك
اعذب التحايا لك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:00 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Trans by
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
كلمة أدارة الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعه من عنزه

الإدارة: *-إدارة الموقع غير مسؤولة عن أي مشاركة من مشاركات الأعضاء كل مشاركة تخص كاتبها فقط-* الموقع الرسمي لقبيلة الطوالعة من عنزة

Security byi.s.s.w